الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل دفع الزكاة إلى كافر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( ولا ) يجوز دفع الزكاة ( إلى عبد كامل الرق ، ولو كان سيده فقيرا ) لأن نفقته واجبة على سيده ، فهو غني بغناه وما يدفع إليه لا يملكه ، وإنما يملكه سيده فكأنه دفع إليه .

( وأما من بعضه حر فيأخذ بقدر حريته بنسبته من كفايته ) فمن نصفه حر يأخذ تمام نصف كفايته وهكذا ( ما لم يكن ) العبد ( عاملا ) لأن ما يأخذه أجرة يستحقها [ ص: 290 ] سيده ، والمراد غير المكاتب كما تقدم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث