الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل دفع الزكاة إلى كافر

جزء التالي صفحة
السابق

( وكل [ ص: 294 ] من حرمت عليه الزكاة بما سبق ) ككونه من بني هاشم أو غنيا أو من عمودي نسب المزكي ونحوه ( فله قبولها هدية ممن أخذها من أهلها ) لما تقدم من قوله صلى الله عليه وسلم { لا تحل الصدقة لغني إلا لخمسة ، لعامل أو رجل اشتراها بماله أو غاز في سبيل الله أو مسكين تصدق عليه منها فأهدى منها لغني } رواه أبو داود وابن ماجه ولأن النبي صلى الله عليه وسلم أكل مما تصدق به على أم عطية وقال : { إنها قد بلغت محلها } متفق عليه وقيس الباقي على ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث