الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل فيما يوجب الكفارة في الصوم

جزء التالي صفحة
السابق

( وإن جامع دون الفرج عامدا فأنزل ولو مذيا ) فسد الصوم ; لأنه إذا فسد باللمس مع الإنزال ففيما ذكر بطريق الأولى ولا كفارة ; لأنه ليس بجماع وإن لم ينزل لم يفسد صومه كاللمس والقبلة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث