الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل فيما يوجب الكفارة في الصوم

جزء التالي صفحة
السابق

( أو أنزل مجبوب أو امرأتان بمساحقة فسد الصوم ) لما سبق ، ( ولا كفارة ) صححه في المغني والشرح ، فيما إذا تساحقتا ، ونقله في الإنصاف عن الأصحاب في مسألة المجبوب ; لأنه لا نص فيه ولا يصح قياسه على الجماع ، وجعل في المنتهى تبعا للتنقيح : إنزال المجبوب والمرأتين بالمساحقة كالجماع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث