الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صوم التطوع وما يكره منه وذكر ليلة القدر وما يتعلق بذلك

جزء التالي صفحة
السابق

( ويكره الوصال إلا للنبي صلى الله عليه وسلم فمباح له ) لما روى ابن عمر قال { : واصل رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان فواصل الناس فنهى عن الوصال فقالوا : إنك تواصل فقال : إني لست مثلكم إني أطعم وأسقى } متفق عليه ولا يحرم ; لأن النهي وقع رفقا ورحمة ولهذا واصل رسول الله صلى الله عليه وسلم بهم وواصلوا بعده .

( وهو ) أي : الوصال ( أن لا يفطر بين اليومين وتزول الكراهة بأكل تمرة ونحوها وكذا بمجرد الشرب ) لانتفاء الوصال ( ولا يكره الوصال إلى السحر ) لحديث أبي سعيد مرفوعا { فأيكم أراد أن يواصل فليواصل إلى السحر } رواه البخاري ( ولكن ترك سنة وهي تعجيل الفطر ) فترك ذلك أولى محافظة على السنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث