الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( وفي الغنية : لا بأس بتجصيصه انتهى أي : يباح تجصيص حيطانه أي : تبييضها ، وصححه القاضي سعد الدين الحارثي ولم يره ) الإمام ( أحمد وقال : هو من زينة الدنيا ) قال في الشرح : ويكره تجصيص المساجد وزخرفتها لما روى عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { : ما ساء عمل قوم قط إلا زخرفوا مساجدهم } رواه ابن ماجه .

وعن ابن عباس قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم { : ما أمرت بتشييد المساجد } رواه أبو داود فعليه يحرم من مال الوقف ويجب الضمان لا على الأول .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث