الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( ولا وداع على حائض ونفساء ) لحديث ابن عباس { إلا أنه خفف عن الحائض } والنفساء في معناها ( ولا فدية على الحائض أو النفساء ) لظاهر حديث صفية فإنه صلى الله عليه وسلم لم يأمرها بفدية ( إلا أن تطهر قبل مفارقة البنيان فترجع وتغتسل ) للحيض أو النفاس .

( وتودع ) ; لأنها في حكم الحاضرة ( فإن لم تفعل ) أي : ترجع للوداع مع طهرها قبل مفارقة البنيان ( ولو لعذر فعليها دم ) لتركها نسكا واجبا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث