الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( وواجباته ) أي : الحج ( سبعة : الإحرام من الميقات ) المعتبر له ، إنشاء ودواما قال في التلخيص : والإنشاء أولى ; لأنه صلى الله عليه وسلم { ذكر المواقيت وقال هن لهن ، ولمن مر عليهن من غير أهلهن ، ممن أراد الحج والعمرة } ( والوقوف بعرفة إلى الليل ) على من وقف نهارا لما تقدم ( والمبيت بمزدلفة إلى ) ما ( بعد نصفه ) أي : الليل إن وافاها قبله ( والمبيت بمنى ) ليالي أيام التشريق على ما تقدم تفصيله ( والرمي ) للجمار ( مرتبا ) على ما سبق في الباب ( والحلاق أو التقصير وطواف الوداع ) قال الشيخ : وطواف الوداع ليس من الحج وإنما هو لكل من أراد الخروج من مكة كما تقدمت الإشارة إليه ( وما عداهن ) أي : المذكورات من الأركان والواجبات ، كالمبيت بمنى ليلة عرفة ، وطواف القدوم والرمل ، والاضطباع ونحوها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث