الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل أبرأ غريم غريمه من دينه

جزء التالي صفحة
السابق

( ومن صور الإبراء من المجهول ) لو كان له على إنسان دينان ، و ( أبرأه من أحدهما ) لا بعينه ( أو ) كان له دينان على شخصين ، و ( أبرأ أحدهما ) لا بعينه ( ويؤخذ ) أي : يرجع إلى المبرئ ( بالبيان ) قاله الحلواني والحارثي قال في التنقيح ( و ) المذهب ( لا يصح ) الإبراء ( مع إبهام المحل ، كأبرأت أحد غريمي ) أو من أحد ديني ، كما لو قال : وهبتك أحد هذين العبدين ، أو ضمنت لك أحد الدينين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث