الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل التراويح سنة مؤكدة سنها النبي صلى الله عليه وسلم

جزء التالي صفحة
السابق

( و ) يستحب أن ( يبتدئها ) أي التراويح في ( أول ليلة بسورة القلم ) يعني { اقرأ باسم ربك } ( بعد الفاتحة ; لأنها ) أي أولها ( أول ما نزل ) من القرآن ( فإذا سجد ) للتلاوة ( قام فقرأ من البقرة ) نص عليه والظاهر أنه قد بلغه في ذلك أثر .

( وعنه أنه يقرأ بها ) أي بسورة القلم ( في عشاء الآخرة ) أي من الليلة الأولى من [ ص: 428 ] رمضان .

( قال الشيخ وهو أحسن مما نقل عنه أنه يبتدئ بها التراويح ويختم آخر ركعة من التراويح قبل ركوعه ويدعو ) نص عليه واحتج بأنه رأى أهل مكة وسفيان بن عيينة يفعلونه قال العباس بن عبد العظيم أدركت الناس بالبصرة يفعلونه وبمكة وذكر عثمان ( بدعاء القرآن ) وهو اللهم ارحمني بالقرآن واجعله لي إماما ونورا وهدى ورحمة اللهم ذكرني منه ما نسيت وعلمني منه ما جهلت وارزقني تلاوته آناء الليل والنهار ، واجعله لي حجة يا رب العالمين رواه أبو منصور المظفر بن الحسين في فضائل القرآن وأبو بكر الضحاك في الشمائل لكن قال ابن الجوزي : حديث معضل وقال لا أعلم ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في ختم القرآن حديث غيره انتهى .

ولم أر في كلام الأصحاب ما قاله بدعاء القرآن بل نقلوا عن الفضل بن زياد أنه سأل الإمام : بم أدعو ؟ قال بما شئت ، لكن قال البيهقي في شعب الإيمان : قد تساهل أهل الحديث في قبول ما ورد من الدعوات وفضائل الأعمال ما لم يكن في رواته من يعرف بوضع الحديث والكذب في الرواية انتهى فلذلك اختار المصنف الدعاء بالمأثور ; لأنه صلى الله عليه وسلم { أوتي جوامع الكلم } ولم يدع حاجة إلى غيره وفيه أسوة حسنة ( ويرفع يديه ) إذا دعا لما سبق ( ويطيل ) القيام نص عليه في رواية الفضل بن زياد ( ويعظ بعد الختم ) نص عليه ( وقيل له : ) أي الإمام أحمد ( يختم في الوتر ويدعو ؟ فسهل فيه قال في الحاوي الكبير : لا بأس به ) وقراءة الأنعام في ركعة كما يفعله بعض الناس بدعة إجماعا قاله الشيخ تقي الدين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث