الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب العنين

( قال : ) والخنثى إذا كان يبول من مبال الرجال فهو رجل يجوز له أن يتزوج امرأة ، فإن لم يصل إليها أجل كما يؤجل العنين ; لأن رجاء الوصول قائم ، فإن كان يبول من مبال النساء فهو امرأة ، فإذا تزوجت رجلا لم يعلم بحالها ثم علم بذلك بعده ، فلا خيار للزوج ; لأن الطلاق في يده وهو نظير الرتقاء وقد بيناه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث