الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في الغرة

جزء التالي صفحة
السابق

( فرع ) أفتى أبو إسحاق المروزي بحل سقيه أمته دواء لتسقط ولدها ما دام علقة أو مضغة وبالغ الحنفية فقالوا يجوز مطلقا وكلام الإحياء يدل على التحريم مطلقا وهو الأوجه كما مر والفرق بينه وبين العزل واضح

التالي السابق


حاشية ابن قاسم

( قوله وكلام الإحياء يدل على التحريم مطلقا إلخ ) ذكر الشارح في باب النكاح ما يفيد أن كلام الإحياء دال [ ص: 42 ] على حرمة إلقاء النطفة بعد استقرارها في الرحم فراجعه .



حاشية الشرواني

( قوله يجوز مطلقا ) أي ولو بعد نفخ الروح ( قوله وكلام الإحياء إلخ ) ذكر الشارح في باب النكاح ما يفيد أن كلام الإحياء دال على حرمة إلقاء النطفة بعد استقرارها في الرحم فراجعه ا هـ سم



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث