الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ذلك ومن يعظم حرمات الله فهو خير له

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : ذلك ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه .

أخرج ابن أبي شيبة ، وعبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن مجاهد في قوله : ذلك ومن يعظم حرمات الله قال : الحرمة : والحج والعمرة، وما نهى الله عنه من معاصيه كلها .

وأخرج عبد بن حميد عن عطاء وعكرمة : ذلك ومن يعظم حرمات الله قالا : المعاصي .

وأخرج ابن جرير ، عن ابن زيد في قوله : ومن يعظم حرمات الله [ ص: 487 ] قال : الحرمات : المشعر الحرام، والبيت الحرام والمسجد الحرام والبلد الحرام .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وابن ماجه ، وابن أبي حاتم عن عياش بن أبي ربيعة المخزومي ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لن تزال هذه الأمة بخير ما عظموا هذه الحرمة حق تعظيمها - يعني مكة - فإذا ضيعوا ذلك هلكوا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث