الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فاذكروا اسم الله عليها صواف

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : فاذكروا اسم الله عليها صواف .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن أبي الدنيا في " الأضاحي " ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، والحاكم وصححه ، والبيهقي في "سننه" عن أبي ظبيان قال : سألت ابن عباس عن قوله : فاذكروا اسم الله عليها صواف قال : إذا أردت أن تنحر البدنة فأقمها على ثلاث قوائم معقولة، ثم قل : باسم الله والله أكبر، اللهم منك ولك .

[ ص: 503 ] وأخرج الفريابي ، وأبو عبيد وسعيد بن منصور ، وابن أبي شيبة ، وعبد بن حميد ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم من طرق عن ابن عباس في قوله : صواف قال : قياما معقولة .

وأخرج سعيد بن منصور ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عمر : أنه نحر بدنة وهي قائمة معقولة إحدى يديها ، وقال : صواف كما قال الله عز وجل .

وأخرج ابن أبي شيبة ، والبخاري ، ومسلم ، عن ابن عمر : أنه رأى رجلا قد أناخ بدنته وهو ينحرها، فقال : ابعثها قياما مقيدة سنة محمد صلى الله عليه وسلم .

وأخرج ابن أبي شيبة ، عن ابن سابط : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه كانوا يعقلون يد البدنة اليسرى، وينحرونها قائمة على ما بقي من قوائمها .

وأخرج ابن أبي شيبة ، عن ابن عمر ، أنه كان ينحرها وهي معقولة يدها اليمنى .

[ ص: 504 ] وأخرج ابن أبي شيبة عن الحسن في البدنة كيف تنحر؟ قال : تعقل يدها اليسرى، وتنحرها من قبل يدها اليمنى .

وأخرج ابن أبي شيبة عن مجاهد ، أنه كان يعقل يدها اليسرى إذا أراد أن ينحرها .

وأخرج ابن أبي شيبة عن عطاء قال : اعقل أي اليدين شئت .

وأخرج ابن الأنباري في " المصاحف " والضياء في " المختارة " ، عن ابن عباس أنه كان يقرأ ( فاذكروا اسم الله عليها صوافن ) .

وأخرج ابن الأنباري عن مجاهد في قوله : ( صوافن ) قال : معقولة على ثلاثة .

وأخرج عبد الرزاق ، وعبد بن حميد ، وابن الأنباري ، عن قتادة قال : كان عبد الله بن مسعود يقرأ ( فاذكروا اسم الله عليها صوافن ) أي معقلة قياما .

[ ص: 505 ] وأخرج أبو عبيد ، وعبد بن حميد ، وابن المنذر عن ميمون بن مهران قال : في قراءة ابن مسعود : ( صوافن ) . يعني : قياما .

وأخرج عبد بن حميد عن سعيد بن جبير : أنه كان يقرؤها ( صوافن ) وقال : رأيت ابن عمر ينحر بدنته وهي على ثلاث قوائم، قياما معقولة .

وأخرج عبد الرزاق ، وابن أبي شيبة ، وعبد بن حميد ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، والبيهقي في "سننه" عن مجاهد قال : من قرأها ( صوافن ) قال : معقولة ، ومن قرأها : صواف قال : يصف بين يديها ، ولفظ عبد بن حميد : من قرأها : صواف فهي قائمة مضمومة يديها ، ومن قرأها ( صوافن ) قياما معقولة، ولفظ ابن أبي شيبة : الصواف على أربع، والصوافن على ثلاث .

وأخرج عبد الرزاق ، وأبو عبيد ، وعبد بن حميد ، وابن المنذر ، وابن الأنباري في " المصاحف " ، وابن أبي حاتم عن الحسن أنه كان يقرؤها : ( صوافي ) قال : خالصة لله تعالى، قال : كانوا يذبحونها لأصنامهم .

وأخرج أبو عبيد ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم عن زيد بن أسلم أنه قرأ : ( فاذكروا اسم الله عليها صوافي ) بالياء منتصبة ، وقال : خالصة لله من الشرك ؛ [ ص: 506 ] لأنهم كانوا يشركون في الجاهلية إذا نحروها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث