الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ويشترط علمه أي الصداق كالثمن

( ومن قال لسيدته : اعتقيني على أن أتزوجك فأعتقته ) على ذلك عتق مجانا ( أو قالت ) له سيدته ( ابتداء أعتقتك على أن تتزوجني عتق مجانا ) فلا يلزمه أن يتزوج بها ; لأن ما اشترطته عليه حق فلا يلزمه ، كما لو شرطت عليه أن تهبه دنانير فيقبلها ; ولأن النكاح من الرجل لا عوض له بخلاف المرأة ( ومن قال ) لآخر : ( اعتق عبدك عني على أن أزوجك ابنتي ) فأعتقه سيده على ذلك ( لزمته ) أي : القائل ( قيمته ) لمعتقه ( بعتقه ) ، ولم يلزم القائل تزويج ابنته لمعتق عبده ( ك ) قوله لآخر ( اعتق عبدك على أن أبيعك عبدي ) ففعل فلزمه قيمته بعتقه لا أن يبيعه عبده ، وإن تزوجها على أن يعتق أباها صح نصا ، فإن تعذر عليه عتقه فلها قيمته وإن جاءها بها مع إمكان شرائه لم يلزمها قبولها ; لأنه يفوت عليها الغرض في عتق أبيها

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث