الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( ، ويقبضه ) أي : عوض الخلع ( زوج ولو ) كان ( صغيرا ) يعقل الخلع ( أو ) كان ( سفيها أو قنا ) قال القاضي ونص عليه في العبد ، وصححه الناظم ، وجزم به في المنور ، وقدمه في المحرر ، وتجريد العناية والتنقيح ( كمحجور عليه لفلس ، ومكاتب ) ثم قال ( المنقح ، وقال الأكثر ) يقبضه ( ولي ) صغير ، وسفيه ( وسيد ) عبد ( وهو أصح انتهى ) وهو المذهب كما في الإنصاف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث