الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( ولا تنقضي ) العدة ( بعود الحيض بعد المدة ) لانقضاء عدتها كالصغيرة تعتد بثلاثة أشهر ثم تحيض ( وإن علمت ) معتدة انقطع حيضها ( ما رفعه من مرض أو رضاع ونحوه فلا تزال ) في عدة ( حتى يعود ) حيضها ( فتعتد به ) وإن طال الزمان لعدم إياسها من الحيض فتناولها عموم " { والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء } " كما لو كانت ممن وفين حيضتها مدة طويلة ( أو ) حتى ( تصير آيسة ) أي تبلغ سن الإياس ( فتعتد عدتها ) أي الآيسة نصا لقوله تعالى : { واللائي يئسن من المحيض } الآية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث