الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( وإن تعمده ) أي الزائد ( العاد فقط ) أي دون الآمر والضارب ضمنه العاد لحصول التلف بسبب تعمد ( أو أخطأ ) العاد ( وادعى ضارب الجهل ) بالزيادة ( ضمنه العاد ) لحصول التلف بسببه ويقبل قول ضارب في الجهل بذلك ليمينه ، ذكره في شرحه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث