الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( وإن مكنت مكلفة من نفسها مجنونا أو مميزا أو من يجهله ) أي تحريم الزنا ( أو ) مكنت من نفسها ( حربيا أو مستأمنا ) فوطئها ( أو استدخلت ذكر نائم ) في قبلها أو دبرها ( حدت ) لأن سقوط الحد عن الواطئ لا يكون شبهة في سقوطه عنها لوجود المسقط فيه دونها

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث