الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

ولو زال عين النجاسة بغير المطلق لم يتنجس ملاقي محلها

التالي السابق


( ولو زال عين النجاسة ) عن محلها ( بغير ) الماء ( المطلق ) كماء متغير بورد أو زهر وبقي في محلها بلله ولاقى جافا أو مبلولا أو جف ولاقى مبلولا ( لم يتنجس ملاقي ) بضم الميم وكسر القاف ( محلها ) أي النجاسة على المذهب إذا لم يبق بالمحل إلا الحكم وهو مقدر لا وجود له فلا ينتقل وفيه أن المضاف يتنجس بمجرد ملاقاة النجاسة فالبلل الباقي في المحل عين نجاسة فالأولى التعليل بالبناء على أن المضاف كالمطلق لا يتنجس إلا بالتغير فهو مشهور مبني على ضعيف فلو استنجى بماء مضاف لأعاد الاستنجاء دون غسل ثوبه على الراجح .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث