الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

، وندب إيثار المضطر دون عموم الأصناف والاستنابة [ ص: 93 ] وقد تجب وكره له حينئذ تخصيص قريبه .

التالي السابق


( وندب ) بضم فكسر ( إيثار ) أي ترجيح الشخص ( المضطر ) أي : شديد الاحتياج بالزيادة على غيره لا بالجميع ( دون عموم ) أي تعميم ( الأصناف ) الثمانية التي في الآية فلا يندب فيهم أئمتنا رضي الله عنهم أن الواو في آية { إنما الصدقات للفقراء والمساكين } إلخ بمعنى أو أن معنى الاختصاص فيما عدم خروجها عنهم ( وندب ) للمزكي ( الاستنابة ) [ ص: 93 ] على دفع الزكاة لمستحقه خوف قصد المحمدة ( وقد تجب ) الاستنابة إن علم ذلك من نفسه أو جهل مستحقها .

( وكره ) بضم فكسر ( له ) أي : النائب ( حينئذ ) أي : حين الاستنابة ( تخصيص قريبه ) أي : المزكي أو النائب إن كان لا تلزمه نفقته وإلا منع إعطاؤه ، وإن لم يخصصه وهذا في قريب المزكي . وأما قريب النائب الأجنبي من المزكي فيكره تخصيصه ولو لزمت نفقته النائب .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث