الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

ورميه العقبة حين وصوله [ ص: 279 ] وإن راكبا ، والمشي في غيرها ، وحل بها غير نساء وصيد .

التالي السابق


( و ) ندب ( رميه العقبة حين وصوله ) منى قبل حط رحله ; لأنها تحية الحرم فالندب [ ص: 279 ] منصب على كونه حينه ، وإن كان رميها واجبا إن وصل ماشيا بل ( وإن ) وصل ( راكبا ) ويدخل وقت رميها بطلوع الفجر فمن رخص له في التقديم من مزدلفة فتقدم ووصل منى ليلا فلا يرميها حتى يطلع الفجر . ويندب تأخيره حتى تطلع الشمس ولا يصح قبل الفجر ويكره بعده إلى طلوعها . واعترض قوله وإن راكبا بأن ظاهره أن ركوبه به حال رميها مرجوح وهو خلاف قولها الشأن أن يرمي جمرة العقبة ضحوة راكبا وإن مشى فلا شيء عليه . وأجيب بأن المراد رميها على الحال الذي هو عليه من ركوب أو مشي فلا يشتغل الراكب بالنزول قبل رميها ولا الماشي بالركوب لرميها .

( و ) ندب ( المشي في ) حال رمي ( غيرها ) أي العقبة في يوم العيد فيصدق بغيرها وبها في غيره ( وحل ) بفتح الحاء واللام مشددا أي : جاز ( برميها ) أي : العقبة أو بخروج وقت أدائه وفاعل حل ( غير ) قربان ( نساء ) بجماع أو مقدمته أو عقد نكاح ( و ) غير ( صيد ) فلا يحلان بها .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث