الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في موجبات الغسل وواجباته وسننه ومندوباته وما يناسبها

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 128 ] وسننه . غسل يديه أولا ، وصماخ أذنيه ، ومضمضة واستنشاق ، واستنثار

التالي السابق


( وسننه ) أي الغسل ولو مندوبا لكعيد ( غسل يديه ) إلى كوعيه مرة ويندب الشفع والتثليث وقيل التثليث شرط في السنية ورجح أيضا ( أولا ) بفتح الهمز وشد الواو أي قبل الاغتراف بهما من ماء يسير راكد يمكن الإفراغ منه وإلا فلا تشترط الأولية في السنية ( و ) سننه مسح ( صماخ ) أي ثقب ( أذنيه ) الذي يمسه طرف إصبعه عند إدخاله ولا يصب الماء فيه لأنه يؤذيه ويجب عليه غسل باقي أذنيه بأن يكفيهما ما على كفه مملوءة ماء حتى يعمهما ويرسله ويدلكهما عقبه ولا يصب الماء فيهما لأنه يضره .

( ومضمضة ) مرة ( واستنشاق ) مرة وفي بعض النسخ ( واستنثار )



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث