الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في مسح الخف بدلا عن غسل الرجلين في الوضوء

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 134 ] ( فصل ) رخص لرجل وامرأة وإن مستحاضة بحضر أو سفر : مسح جورب جلد [ ص: 135 ] ظاهره وباطنه ، وخف ، ولو على خف بلا حائل : كطين ، إلا المهماز .

[ ص: 134 ]

التالي السابق


[ ص: 134 ] ( فصل في مسح الخف بدلا عن غسل الرجلين في الوضوء )

( رخص ) بضم الراء وكسر الخاء المعجمة مشددة أي جوز جوازا مخالفا للأولى على المشهور وقيل : يجب ، وقيل : يندب وقيل : يمنع والمراد بالوجوب عند قائله أنه إن اتفق لبسه الخف بشروطه وانتقض وضوءه وأراده وجب مسحه عليه وحرم خلعه وغسل رجليه لأنه رد للرخصة واستظهار لخلاف حكم الشارع . الفاكهاني اختلف العلماء هل المسح على الخفين أفضل أم غسل الرجلين ؟ ومذهب الجمهور أن غسل الرجلين أفضل لأنه الأصل والترخيص لغة : التسهل وشرعا : نقل من حكم شرعي صعب لحكم شرعي سهل لعذر مع وجود سبب الحكم الأصلي وهو هنا حرمة مسح الخف ووجوب غسل الرجلين وسببه سلامتهما من الغسل وقبولهما الغسل والسهل جواز مسحه والعذر مشقة الخلع واللبس عند كل وضوء وصلة رخص ( لرجل ) أي ذكر ولو صبيا ( وامرأة ) أي أنثى ولو صبية إن كانت غير مستحاضة بل ( وإن ) كانت ( مستحاضة ) بضم الميم أي نازلا من قبلها دم لاختلال مزاجها سواء لازمها كل الزمن أو جله أو نصفه أو أقله وبالغ عليها الدفع توهم منعها من مسح الخف إذ يلزمه جمعها رخصتين وسواء لبسته قبل استحاضتها أو بعدها .

( بحضر أو سفر ) أي فيهما صلة عاملها ( مسح ) بفتح فسكون نائب فاعل رخص مضاف ل ( جورب ) بفتح الجيم وسكون الواو أي ملبوس رجل على هيئة الخف منسوج من قطن أو كتان أو صوف يسمى في عرف أهل مصر شرابا بضم الشين المعجمة ولا يصح تعليق بحضر برخص لإفادته أن النبي صلى الله عليه وسلم رخص فيه في حضره وفي سفره وليس هذا بمراد إذ لا غرض للفقيه فيه ولعدم ثبوت ذلك ولفوات المقصود وهو النص على حكم المسح في الحضر والسفر ونعته بجملة ( جلد ) بضم الجيم وكسر اللام مشددة أي كسي بجلد [ ص: 135 ] ونائب فاعل جلد ( ظاهره ) أي أعلاه الذي يلي السماء ( وباطنه ) أي أسفله الذي يلي الأرض فليس المراد بظاهره جميع سطحه المحيط به من خارجه أعلى وأسفل وبباطنه جميع محيطه من داخله المماس للرجل إذ تجليد الباطن بهذا المعنى ليس بشرط . ( و ) مسح ( خف ) ملبوس على الرجلين مباشرة بل ( ولو ) كان ملبوسا ( على خف ) أو على جورب أو على لفائف وكذا جورب على خف أو على جورب أو على لفافة وسواء كان ذلك في الرجلين أو أحدهما فلا يشترط تساوي ما عليهما عددا ولا نوعا بشرط لبس الأعلى والأسفل على طهارة مائية كاملة في وقت واحد أو في وقتين متقاربين أو متباعدين قبل انتقاض الطهارة التي لبس عليها الأسفل أو بعده . ويعد المسح عليه وضوءا ونعت لفظ جورب وخف بقوله ( بلا حائل ) على أعلى الجورب أو الخف ومثل للحائل بقوله ( كطين ) لدفع توهم المسامحة فيه لغلبته عليهما ولا يشترط عدم الحائل على أسفلهما لأن مسحه مندوب فتندب إزالة حائله ليباشره المسح واستثنى من الحائل فقال ( إلا المهماز ) المركب على أعلى الجورب أو الخف فيغتفر للمسافر الذي شأنه ركوب الدابة بشرط كونه ليس من ذهب ولا فضة وأما الشوكة التي بأسفل الجورب أو الخف فمغتفرة مطلقا ليسارتها وخروجها عن محل الفرض .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث