الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وللجماعة تقديم غير الظهر ، وتأخيرها لربع القامة ، [ ص: 184 ] ويزاد لشدة الحر .

التالي السابق


( و ) الأفضل ( للجماعة ) المنتظرة غيرها ( تقديم ) كل صلاة ( غير الظهر ) أول المختار ولو الجمعة في شدة الحر ( و ) الأفضل لها ( تأخيرها ) أي الظهر في الشتاء والصيف الذي لم يشتد حره ( لربع القامة ) بأن يصير ظلها ذراعا بغير ظل الزوال لاجتماع الناس [ ص: 184 ] لأنها تصادفهم في أشغالهم ( ويزاد ) بضم المثناة أي التأخير على ربع القامة ( لشدة الحر ) الباجي : نحو ذراعين ابن حبيب : فوقهما بيسير ابن عبد الحكم : بأن لا يخرجها عن مختارها واختار الحط قول الباجي لأنه الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث