الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 230 ] وإن علمت في صلاة بعتق مكشوفة رأس أو وجد عريان ثوبا استترا ، إن قرب ، وإلا أعادا بوقت ،

التالي السابق


( وإن علمت في صلاة بعتق ) سابق عليها أو فيها وفاعل علمت أمة ( مكشوفة رأس ) مثلا أو صدر أو ساق أو عنق أو نحوها مما يجوز لها كشفه ويجب على الحرة ستره ( أو وجد ) شخص ( عريان ) عاجز عن ستر عورته فيها ( ثوبا ) يستر به عورته ( استترا ) أي الأمة والعريان وجوبا ( إن قرب ) الساتر من مكان الأمة والعريان بأن كان بينهما ثلاثة صفوف غير ما فيه المصلي وما فيه الساتر .

( وإلا ) أي وإن لم يستترا وكملا صلاتهما بحالهما ( أعادا ) أي الأمة والعريان صلاتهما ندبا ( بوقت ) الظهران للاصفرار والعشاءان والصبح للطلوع لدخولهما بوجه جائز ومفهوم إن قرب أنه إن بعد فلا يستتران ويكملان صلاتهما بحالهما ويعيدانها بوقت قاله ابن القاسم في سماع موسى ورجحه بعضهم وقال في سماع عيسى لا يعيدان وصوبه ابن الحاجب وهذا هو المعتمد وقال سحنون إن وجد العريان ثوبا في الصلاة فيقطعها قرب أو بعد .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث