الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في سجدة التلاوة

جزء التالي صفحة
السابق

وندب لساجد الأعراف : قراءة قبل ركوعه ، ولا يكفي منها ركوع ، وإن : تركها وقصده ، صح وكره

التالي السابق


( وندب لساجد ) التلاوة عند قراءة آخر ( الأعراف ) مثلا قراءة قبل ركوعه وخصها بالذكر لدفع توهم عدم القراءة إذ فيها جمع سورتين وهو مكروه في الفرض ، ونائب فاعل ندب ( قراءة ) بعد قيامه من السجدة من الأفعال أو غيرها ( قبل ركوعه ) ليقع عقب قراءة كما هي سنته ( ولا يكفي عنها ) أي سجدة التلاوة أي بدلها ( ركوع ) سواء كان في صلاة أو غيرها ( وإن تركها ) أي السجدة عمدا ( وقصده ) أي الركوع بانحطاط ( صح ) ركوعه ( وكره ) تركها .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث