الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وبدء بها بمسجد المدينة قبل السلام عليه صلى الله عليه وسلم

التالي السابق


( و ) ندب ( بدء بها ) أي التحية ( بمسجد المدينة ) المنورة بنور ساكنها صلى الله عليه وسلم ( قبل السلام عليه صلى الله عليه وسلم ) لتعلقها بالله تعالى وتعلق السلام عليه به صلى الله عليه وسلم والشيء يتبع متعلقه في الشرف فهي أشرف من السلام . وإن كان كل منهما حقا لله تعالى للأمر بهما ، ويؤخذ من هذا أن فيه دخل مسجدا فيه جماعة فإنه يقدم التحية على السلام عليهم إلا أن يخشى إضرارهم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث