الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صلاة العيدين

جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( والتكبير إليها بعد الصبح ) هكذا قيده جماعة من الأصحاب بقولهم بعد الصبح يعني بعد صلاة الصبح منهم المصنف هنا ، وفي المغني ، والشرح ، والوجيز ، وابن تميم ، ومجمع البحرين ، والرعايتين ، والحاويين ، وغيرهم ، وأطلق الأكثر [ ص: 422 ] قوله ( ماشيا ) هذا المذهب مطلقا ، وعليه أكثر الأصحاب ، وقطع به كثير منهم ، وقال أبو المعالي : إن كان البلد ثغرا استحب الركوب وإظهار السلاح ، وقال الشارح وغيره : وإن كان بعيدا فلا بأس أن يركب نص عليه ، وزاد ابن رزين وغيره أو لعذر ، وهو مراد قطعا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث