الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صلاة الكسوف

جزء التالي صفحة
السابق

فوائد . لو اجتمع جنازة وكسوف ، قدمت الجنازة ، ولو اجتمع مع الكسوف جمعة ، قدم الكسوف إن أمن فوتها ، أو لم يشرع في خطبتها ، ولو اجتمع مع الكسوف عيد ، أو مكتوبة ، قدم عليها إن أمن الفوت ، على الصحيح من [ ص: 450 ] المذهب ، وقيل : يقدمان عليه واختاره المصنف ، وهو من المفردات ، ولو اجتمع كسوف ووتر ، وضاق وقته ، قدم الكسوف ، على الصحيح من المذهب ، وقال المجد : هذا أصح قال في المذهب : بدأ بالكسوف ، في أصح الوجهين وقدمه في الخلاصة ، والهداية ، والمحرر ، والمستوعب ، وابن تميم ، والرعايتين ، والحاويين ، وشرح ابن رزين ، وصححه في النظم وجزم به في المغني ، والشرح ، والمنور ، والمنتخب للأدمي .

والوجه الثاني : يقدم الوتر ، وأطلقهما في الفروع ، ومجمع البحرين ، والفائق ولو اجتمع كسوف ، وتراويح ، وتعذر فعلهما في ذلك الوقت ، قدمت التراويح في أحد الوجهين قدمه ابن تميم ، والوجه الثاني : يقدم الكسوف ، قدمه ابن رزين في شرحه ، قلت : وهو الصواب ; لأنه آكد منها .

وأطلقهما في المغني ، والشرح ، والفروع ، ومجمع البحرين ، والرعاية الكبرى ، والفائق ، وقيل : إن صليت التراويح جماعة ، قدمت لمشقة الانتظار ، ولو اجتمع جنازة ، وعيد أو جمعة : قدمت الجنازة إن أمن فوتها قال في الفروع في الجنائز : تقدم أن الجنازة تقدم على الكسوف فدل على أنها تقدم على ما يقدم الكسوف عليه ، وصرحوا منه بالعيد ، والجمعة ، وصرح ابن الجوزي أيضا بالمكتوبات ، ونقل الجماعة : تقديم الجنازة على فجر وعصر فقط وجزم به جماعة ، منهم ابن عقيل ، وفي المستوعب : يقدم المغرب عليها ، لا الفجر ، ولو حصل كسوف بعرفة صلى له ثم دفع .

تنبيه : قولنا " ولو اجتمع مع الكسوف صلاة عيد " هو قول أكثر العلماء [ ص: 451 ] من أهل السنة والحديث : أنهما قد يجتمعان ، سواء كان أضحى أو فطرا ، ولا عبرة بقول المنجمين في ذلك ، وقيل : إنه لا يتصور كسوف الشمس إلا في الثامن والعشرين والتاسع والعشرين ، ولا خسوف القمر إلا في إبداره واختاره الشيخ تقي الدين قال العلماء : ورد هذا القول بوقوعه في غير الوقت الذي قالوه . فذكر أبو شامة في تاريخه : أن القمر خسف ليلة السادس عشر من جمادى الآخرة سنة أربع وخمسين وستمائة ، وكسفت الشمس في غده ، والله على كل شيء قدير . انتهى . وكسفت الشمس يوم مات إبراهيم ، وهو يوم عاشر من ربيع الأول ، ذكره القاضي والآمدي ، والفخر في تلخيصه اتفاقا عن أهل السير .

قال في الفصول : لا يختلف النقل في ذلك ، نقله الواقدي ، والزبير بن بكار ، وأن الفقهاء فرعوا وبنوا على ذلك : لو اتفق عيد وكسوف ، وقال في مجمع البحرين وغيره : لا سيما إذا اقتربت الساعة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث