الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الجنائز

جزء التالي صفحة
السابق

فائدة : يستحب ستر نعش المرأة ، ذكره جماعة من الأصحاب ، منهم ابن حمدان وقدمه في الفروع قال في المستوعب : يستر بالمكية ، ومعناه في الفصول . [ ص: 541 ] قال بعض العلماء : أول من اتخذ ذلك لها زينب أم المؤمنين ، وماتت سنة عشرين ، وقال في التلخيص : لا بأس بجعل المكية عليه وفوقها ثوب . انتهى .

ويكره تغطيته بغير البياض ، ويسن به ، وقال ابن عقيل ، وابن الجوزي وغيرهما : لا بأس بحملها في تابوت ، وكذا من لم يمكن تركه على النعش إلا بمثله كالأحدب ونحوه قال في الفصول : المقطع تلفق أعضاؤه بطين حر ويغطى حتى لا يتبين تشويهه ، وقال أيضا : الواجب جمع أعضائه في كفن واحد وقبر واحد ، وقال أبو حفص وغيره : يستحب شد النعش بعمامة . انتهى . ولا بأس بحمل الطفل بين يديه ، ولا بأس بحمل الميت بأعمدة للحاجة ، وعلى دابة لغرض صحيح ، ويجوز لبعد قبره ، وعنه يكره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث