الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صفة الصلاة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( والترتيب ) اعلم أن جمهور الأصحاب عد الترتيب من الأركان ، وقال المجد في شرحه ، وتابعه في مجمع البحرين ، والحاوي الكبير : الترتيب صفة معتبرة للأركان لا تقوم إلا به ولا يلزم من ذلك أن يكون ركنا زائدا ، كما أن الفاتحة ركن وترتيبها معتبر ، ولا يعد ركنا آخر ، والتشهد كذلك ، وكذا [ ص: 115 ] السجود ركن ، ويعتبر أن يكون على الأعضاء السبعة ، ولا يجعل ذلك ركنا ، إلى نظائر ذلك . انتهى . قال الزركشي : بعضهم يعد الترتيب ركنا ، وبعضهم يقول : هو مقوم للأركان لا تقوم إلا به . انتهى . قال في مجمع البحرين : لكن يلزم أن لا تعد الطمأنينة ركنا ; لأنها أيضا صفة الركن وهيئته فيه . انتهى . قلت : لعل الخلاف لفظي إذ لا يظهر له فائدة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث