الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( ويستحب سجود الشكر ) هذا المذهب مطلقا ، وعليه الأصحاب ، وقال ابن تميم : يستحب لأمير الناس لا غير قال في الفروع : وهو غريب بعيد قوله ( عند تجدد النعم ، واندفاع النقم ) يعني العامتين للناس . هكذا قال كثير من الأصحاب ، وأطلقوا ، وقال القاضي وجماعة : يستحب عند تجدد نعمة أو دفع نقمة ظاهرة ; لأن العقلاء يهنون بالسلامة من العارض ، ولا يفعلونه في كل ساعة ، وإن كان الله يصرف عنهم البلاء والآفات ، ويمتعهم بالسمع والبصر ، والعقل والدين ، ويفرقون في التهنئة بين النعمة الظاهرة والباطنة ، كذلك السجود للشكر . انتهى .

فائدة : الصحيح من المذهب : أن يسجد لأمر يخصه نص عليه وجزم به في الرعاية الكبرى ، وهو ظاهر كلام أكثر الأصحاب ، وقيل : لا يسجد [ قدمه في الرعاية الكبرى فقال : يسن سجود الشكر لتجدد نعمة ، ودفع نقمة عامتين للناس ، وقيل : أو خاصتين ] وأطلقهما في الفروع ، والفائق ، وابن تميم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث