الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صلاة أهل الأعذار

جزء التالي صفحة
السابق

قوله { أو أحرم بصلاة يلزمه إتمامها ففسدت وأعادها لزمه أن يتم } إذا أحرم بصلاة يلزمه إتمامها ففسدت إن كان فسادها وإعادتها عن غير حدث الإمام ، لزمه إتمامها ، قولا واحدا ، وإن كان فسادها لكون الإمام بان محدثا بعد السلام : لزمه الإتمام أيضا ، وإن بان محدثا قبل السلام : ففي لزوم الإتمام وجهان ، وأطلقهما في التلخيص ، والفروع ، وابن تميم ، والرعايتين ، والحاويين ، وقال في الرعاية الكبرى ، في موضع آخر : فله القصر في الأصح قال أبو المعالي : إن بان محدثا مقيما معا قصر ، وكذا إن بان حدثه أولا ، لا عكسه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث