الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صلاة أهل الأعذار

جزء التالي صفحة
السابق

فائدة : قال في الفروع : لو ذكرها في إقامة متخللة أتم ، وقيل : يقصر ، لأنه لم يوجد ابتداء وجوبها فيه . انتهى . والذي يظهر : أن مراده بالإقامة المتخللة : التي يتم فيها الصلاة في أثناء سفره ، ومراده أيضا : إذا كان سفرا واحدا .

بدليل قوله قبل ذلك " ومن ذكر صلاة حضر في سفر أو عكسه " وقال في الرعاية : وإن نسيها في سفر ، ثم ذكرها في حضر ، ثم قضاها في سفر آخر : أتمها فيحتمل أن صاحب الفروع أراد هذا ، ويكون قوله " ومن ذكر صلاة سفر في حضر وأراد قضاءها في الحضر " .

تنبيهان . أحدهما : مفهوم كلام المصنف وهو من مفهوم الموافقة أنه لو ذكر الصلاة في ذلك السفر : أنه يقصر بطريق أولى ، وهو صحيح ، وهو المذهب ، وعليه أكثر الأصحاب ، وقيل : يلزمه الإتمام ; لأنه مختص بالأداء كالجمعة ، ونقل المروذي ما يدل عليه ، قاله المجد ، وهو من المفردات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث