الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القراءة وإنشاد الشعر والحديث في الطواف

قلت : أرأيت من ترك بعض رمي جمرة العقبة من يوم النحر ترك حصاة أو حصاتين حتى غابت الشمس ؟

قال : قال مالك : يرمي ما ترك من رميه ولا يستأنف جميع الرمي ، ولكن يرمي ما نسي من عدد الحصا ، قلت : فعليه في هذا دم ؟

قال ابن القاسم : قد اختلف قوله في هذا وأحب إلي أن يكون عليه دم ، قلت : فيرمي ليلا في قول مالك هذا الذي ترك من رمي جمرة العقبة شيئا أو ترك الجمرة كلها ؟

قال : نعم يرميها في قول مالك ليلا ، قلت : فيكون عليه الدم ؟

قال : كان مالك مرة يرى ذلك عليه ومرة لا يرى ذلك عليه ، قلت : فإن ترك رمي جمرة من الجمار في اليوم الذي يلي يوم النحر ما عليه في قول مالك ؟

قال : قد اختلف قول مالك مرة يقول من نسي رمي الجمار حتى تغيب الشمس فليرم ولا شيء عليه ، ومرة قال لي يرمي وعليه دم ، قال : وأحب إلي أن يكون عليه الدم ، قلت : وكذلك في اليوم الذي بعده ؟

قال : نعم . قال : وقال مالك : إن ترك حصاة من الجمار أو جمرة فصاعدا أو الجمار كلها حتى تمضي أيام منى ، قال : أما في حصاة فليهرق دما ، وأما في جمرة أو الجمار كلها فبدنة ، فإن لم يجد فبقرة ، قلت لابن القاسم : فإن لم يجد فشاة في قول مالك ؟

قال : نعم ، قلت : فإن لم يجد فصيام ؟

قال : [ ص: 435 ] نعم .

قال : وقال لي مالك : إذا مضت أيام التشريق فلا رمي لمن لم يكن رمى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث