الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب غزوة العشيرة أو العسيرة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

3733 باب غزوة العشيرة أو العسيرة

التالي السابق


أي : هذا باب في بيان غزوة العشيرة بضم العين المهملة وفتح الشين وسكون الياء آخر الحروف ، وفي آخره راء . قوله : " أو العسيرة " بالشك ، وضبطها مثل ضبط العشيرة ، إلا أنها بالسين المهملة ، وقال النووي : جاء في كتاب المغازي من صحيح البخاري العسيرة ، أي : بضم المهملة الأولى وفتح الثانية ، والعسير بفتح المهملة الأولى وكسر الثانية بحذف الهاء ، والمعروف فيها العشيرة بإعجام الشين وبالهاء ، وقال السهيلي : معنى العسيرة والعسيرا أنه اسم مصغر من العسرى والعسر ، فإذا صغر تصغير الترخيم قيل عسيرة وهي بقلة أذية ، أي : عصيفة ، ثم تكون سحاء ، ثم يقال لها العسرى ، وأما العشيرة فتصغير واحدة العشر ، وقال ابن الأثير : يقال : العشير ذوات العشيرة ، والعشير هو موضع من بطن ينبع ، وقال ياقوت : قال الأزهري : ذو العشيرة موضع بالصمان ينسب إلى عشرة نابتة فيه ، وذو العشيرة موضع من ناحية ينبع ، غزاها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعشيرة أيضا قرية عند أكمة أراها من نواحي اليمامة ، وهي لتيم عدي .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث