الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب

3797 68 - حدثنا إسحاق بن إبراهيم ، سمع محمد بن فضيل ، عن إسماعيل ، عن قيس : كان عطاء البدريين خمسة آلاف خمسة آلاف ، وقال عمر : لأفضلنهم على من بعدهم .

التالي السابق


وجه ذكره هنا ظاهر .

وإسحاق بن إبراهيم هو ابن راهويه ، ومحمد بن فضيل مصغر فضل بالضاد المعجمة بن غزوان الكوفي ، وإسماعيل هو ابن أبي خالد ، وقيس هو ابن أبي حازم .

قوله : " كان عطاء البدريين " أي : المال الذي يعطى كل واحد منهم في كل سنة خمسة آلاف في عهد عمر ومن بعده . قوله : " لأفضلنهم " من التفضيل يعني في زيادة العطاء ، وفيه فضل ظاهر للبدريين .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث