الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قول الله تعالى إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان

3839 106 - حدثنا عبدان ، أخبرنا أبو حمزة ، عن عثمان بن موهب قال : جاء رجل حج البيت فرأى قوما جلوسا ، فقال : من هؤلاء القعود ؟ قالوا : هؤلاء قريش . قال : من الشيخ ؟ قالوا : ابن عمر . فأتاه فقال : إني سائلك عن شيء ، أتحدثني ؟ قال : أنشدك بحرمة هذا البيت ، أتعلم أن عثمان بن [ ص: 153 ] عفان فر يوم أحد ؟ قال : نعم . قال : فتعلمه تغيب عن بدر فلم يشهدها ؟ قال : نعم . قال : فتعلم أنه تخلف عن بيعة الرضوان فلم يشهدها ؟ قال : نعم . قال : فكبر ! قال ابن عمر : تعال لأخبرك ولأبين لك عما سألتني عنه ; أما فراره يوم أحد فأشهد أن الله عفا عنه ، وأما تغيبه عن بدر فإنه كان تحته بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وكانت مريضة ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : إن لك أجر رجل ممن شهد بدرا وسهمه . وأما تغيبه عن بيعة الرضوان فإنه لو كان أحد أعز ببطن مكة من عثمان بن عفان لبعثه مكانه ، فبعث عثمان ، وكانت بيعة الرضوان بعدما ذهب عثمان إلى مكة ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - بيده اليمنى : هذه يد عثمان ! فضرب بها على يده فقال : هذه لعثمان ! اذهب بهذا الآن معك .

التالي السابق


مطابقته للترجمة تظهر من حيث المعنى ، وعبدان لقب عبد الله ، وأبو حمزة - بالحاء المهملة والزاي - محمد بن ميمون السكري ، وعثمان بن موهب - بفتح الميم والهاء - الأعرج الطلحي التيمي القرشي .

والحديث مضى بطوله في مناقب عثمان ومضى الكلام فيه هناك ; فإنه أخرجه هناك عن موسى بن إسماعيل عن أبي عوانة عن عثمان بن موهب ... إلى آخره .

قوله " أتحدثني " ، الهمزة فيه للاستفهام على سبيل الاستعلام ، وبعده في رواية أبي نعيم " قال : نعم " .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث