الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


4496 قال ابن عباس : هل لكم من ما ملكت أيمانكم في الآلهة ، وفيه " تخاوفونهم " أن يرثوكم كما يرث بعضكم بعضا .

التالي السابق


أي : قال ابن عباس في قوله تعالى ضرب لكم مثلا من أنفسكم هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم فأنتم فيه سواء قوله : " في الآلهة " أي : نزل هذا في حق الآلهة . قوله : " وفيه " أي : وفي حق الله ، وهذا على سبيل المثل ، أي : هل ترضون لأنفسكم أن يشارككم بعض عبيدكم فيما رزقناكم ، تكونون أنتم وهم فيه سواء من غير تفرقة بينكم وبين عبيدكم ، [ ص: 110 ] تخافونهم أن يرث بعضهم بعضكم ، أو أن يستبدوا بتصرف دونكم ، كما يخاف بعض الأحرار بعضا فإذا لم ترضوا ذلك لأنفسكم فكيف ترضون لرب الأرباب أن تجعلوا بعض عباده شريكا له ؟



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث