الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة والصافات

( وتركنا عليه في الآخرين ، يذكر بخير )

التالي السابق


وفي بعض النسخ : باب وتركنا ، وفي البعض : باب قوله : وتركنا ، وهذا ثبت للنسفي وحده ، أي تركنا على إلياسين في الآخرين ، وقيل : على محمد صلى الله عليه وسلم - ، وفي تفسير النسفي : قرأ ابن عامر ونافع ويعقوب : آل ياسين بالمد ، والباقون إلياسين بالقطع والكسر ، ومن قرأ إلياسين فهي لغة في إلياس كما يقال : ميكال في ميكائيل ، وقيل : هو جمع ، أراد جمع إلياس وأتباعه من المؤمنين ، قوله : يذكر بخير ، تفسير قوله : وتركنا عليه وقيل : أي ثناء حسنا في كل أمة إلى يوم القيامة



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث