الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


6168 120 - حدثنا عمر بن حفص ، حدثنا أبي ، حدثنا الأعمش ، حدثني شقيق ، قال : سمعت عبد الله رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم : أول ما يقضى بين الناس بالدماء .

التالي السابق


مطابقته للترجمة من حيث إن القضاء يوم القيامة هو للقصاص . وعمر بن حفص : يروي عن أبيه حفص بن غياث عن سليمان الأعمش عن أبي وائل شقيق بن سلمة عن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه ، والرجال كلهم كوفيون .

والحديث أخرجه البخاري أيضا في الديات عن عبيد الله بن موسى ، وأخرجه مسلم في الحدود عن عثمان بن أبي شيبة وغيره ، وأخرجه الترمذي في الديات عن أبي كريب وغيره ، وأخرجه النسائي في المحاربة عن محمد بن عبد الأعلى عن خالد بن الحارث به وعن غيره ، وأخرجه ابن ماجه في الديات عن محمد بن عبد الله بن نمير وغيره .

قوله : " بالدماء " وفي رواية الكشميهني " في الدماء " والمعنى : القضاء بالدماء التي كانت بين الناس في الدنيا ، فإن قلت : روى أبو هريرة مرفوعا " أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة صلاته " . قلت : لا تعارض بينهما ، لأن الأول فيما يتعلق بمعاملات الخلق والثاني فيما يتعلق بعبادة الخالق ، وفي حديث الصور الطويل " عن أبي هريرة رفعه : أول ما يقضى بين الناس في الدماء ، ويأتي كل قتيل قد حمل رأسه فيقول : رب سل هذا فيم قتلني ؟ " وفي حديث نافع بن جبير عن ابن عباس رفعه " يأتي المقتول معلق رأسه بإحدى يديه ملببا قاتله بيده الأخرى ، تسخب أوداجه دما ، حتى يقفا بين يدي الله .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث