الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صفة الجنة والنار

6201 153 - حدثنا قتيبة بن سعيد ، حدثنا إسماعيل بن جعفر ، عن عمرو ، عن سعيد بن أبي سعيد المقبري ، عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال : قلت : يا رسول الله من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة ؟ فقال : لقد ظننت يا با هريرة أن لا يسألني عن هذا الحديث أحد أول منك لما رأيت من حرصك على الحديث ، أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال : لا إله إلا الله خالصا من قبل نفسه .

التالي السابق


لو ذكر هذا عقيب حديث أنس المذكور كان أنسب على ما لا يخفى .

وعمرو هو ابن أبي عمرو مولى المطلب بن عبد الله بن حنطب .

والحديث مضى في كتاب العلم في باب الحرص على الحديث ومر الكلام فيه .

قوله : " يا با هريرة " أصله يا أبا هريرة حذفت الألف تخفيفا .

قوله : " أن لا يسألني " كلمة أن مخففة من المثقلة .

قوله : " أول " بفتح اللام حال ويجوز رفعه على أنه خبر مبتدأ محذوف أي : هو أول ، وفي بعض النسخ : أولى منك .

قوله : " لما رأيت " اللام فيه مكسورة وهي لام التعليل .

قوله : " من قبل نفسه " بكسر القاف وفتح الباء أي : من جهة نفسه طوعا ورغبة ، ووقع في رواية لأحمد وابن حبان من طريق أخرى عن أبي هريرة نحوه وفيه : شفاعتي لمن شهد أن لا إله إلا الله مخلصا ، يصدق قلبه لسانه ، ولسانه قلبه ، وهذه الشفاعة غير الشفاعة الكبرى في الإراحة من كرب الموقف .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث