الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

6321 73 - حدثنا آدم ، حدثنا شعبة ، عن أبي بشر ، قال : سمعت سعيد بن جبير ، عن ابن عباس [ ص: 211 ] رضي الله عنهما قال : أتى رجل النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال له : إن أختي قد نذرت أن تحج وإنها ماتت ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لو كان عليها دين أكنت قاضيه ؟ قال : نعم ، قال : فاقض دين الله فهو أحق بالقضاء .

التالي السابق


مطابقته للترجمة ظاهرة ، وآدم هو ابن أبي إياس ، وأبو بشر بكسر الباء الموحدة وسكون الشين المعجمة واسمه جعفر بن أبي وحشية ، واسمه إياس اليشكري البصري ، ويقال : الواسطي .

قوله : " أتى رجل " قد تقدم في أواخر كتاب الحج في باب الحج عن الميت أن امرأة قالت : إن أمي نذرت . . إلى آخره .

ولا منافاة لاحتمال وقوع الأمرين جميعا ، وقد مضى الكلام في الحج عن الغير بتفاصيله ، قوله : " لو كان عليها دين " تمثيل منه صلى الله عليه وسلم وتعليم لأمته القياس والاستدلال .

قوله : " فهو أحق بالقضاء " أي فدين الله أحق بالأداء ، قيل : إذا اجتمع حق الله وحق العباد يقدم حق العباد ، فما معنى " فهو أحق " ؟ أجيب بأن معناه : إذا كنت تراعي حق الناس فلأن تراعي حق الله كان أولى ، ولا دخل فيه للتقديم والتأخير إذ ليس معناه أحق بالتقديم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث