الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


1010 96 - حدثنا محمد بن العلاء قال: حدثنا أبو أسامة، عن بريد بن عبد الله، عن أبي بردة، عن أبي موسى قال: خسفت الشمس، فقام النبي صلى الله عليه وسلم فزعا، يخشى أن تكون الساعة، فأتى المسجد، فصلى بأطول قيام وركوع وسجود رأيته قط يفعله، وقال: هذه الآيات التي يرسل الله عز وجل، لا تكون لموت أحد ولا لحياته، ولكن يخوف الله به عباده فإذا رأيتم شيئا من ذلك، فافزعوا إلى ذكر الله ودعائه واستغفاره .

التالي السابق


مطابقته للترجمة في قوله " فافزعوا إلى ذكر الله " .

ذكر رجاله، وهم خمسة:

الأول: محمد بن العلاء بن كريب الهمداني الكوفي .

الثاني: أبو أسامة حماد بن زيد القرشي الكوفي .

الثالث: بريد بضم الباء الموحدة وفتح الراء، ابن عبد الله بن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري الكوفي .

الرابع: جده أبو بردة ، اسمه الحارث بن أبي موسى ، ويقال: عامر بن أبي موسى ، ويقال: اسمه كنيته .

الخامس: عبد الله بن قيس الأشعري .

ذكر لطائف إسناده:

فيه التحديث بصيغة الجمع في موضعين . وفيه العنعنة في ثلاثة مواضع . وفيه القول في موضعين . وفيه أن رجال إسناده كوفيون . وفيه ثلاثة مكيون . وفيه رواية الرجل عن جده، وجده عن أبيه .

والحديث أخرجه مسلم أيضا، عن عبد الله بن براد ، وأبي كريب .

وأخرجه النسائي ، عن موسى بن عبد الرحمن .

ذكر معناه:

قوله " فزعا " بكسر الزاي صفة مشبهة، ويجوز أن يكون بفتح الزاي، ويكون مصدرا بمعنى الصفة .

قوله " يخشى " جملة في محل النصب على الحال .

قوله " أن يكون " في محل النصب على أنه مفعول يخشى .

قوله " الساعة " بالنصب والرفع، أما النصب فعلى أن يكون خبر "يكون" ناقصة، والضمير الذي فيه يرجع إلى الخسف الذي يدل عليه خسفت، وأما الرفع فعلى أن يكون "تكون" تامة . قال الكرماني : وهذا تمثيل من الراوي، كأنه قال: فزعا كالخاشي أن تكون القيامة، وإلا فكان النبي صلى الله عليه وسلم عالما بأن الساعة لا تقوم، وهو بين أظهرهم، وقد وعده الله إعلاء دينه على الأديان كلها، ولم يبلغ الكتاب أجله .

وقال النووي : قد يستشكل هذا من حديث: إن الساعة لها مقدمات كثيرة لا بد من وقوعها كطلوع الشمس من مغربها، وخروج الدابة، والدجال ، وغيرها، وكيف الخشية من قيامها حينئذ، ويجاب بأنه لعل هذا الكسوف كان قبل إعلامه صلى الله عليه وسلم بهذه العلامات، أو لعله خشي أن تكون بعض مقدماتها، أو أن الراوي ظن أن النبي صلى الله عليه وسلم خشي أن تكون الساعة، وليس يلزم من ظنه أن يكون صلى الله عليه وسلم خشي حقيقة، بل ربما خاف وقوع عذاب الأمة، فظن الراوي ذلك .

قلت: كل واحد من هذه الأجوبة لا يخلو عن نظر إذا تأمله الناظر، والأوجه في ذلك ما قاله الكرماني ، أو أنه [ ص: 89 ] صلى الله عليه وسلم جعل ما سيقع كالواقع إظهارا لتعظيم شأن الكسوف، وتنبيها لأمته أنه إذا وقع بعده يخشون أمر ذلك، ويفزعون إلى ذكر الله والصلاة والصدقة ; لأن ذلك مما يدفع الله به البلاء .

قوله " رأيته قط يفعله " كلمة قط لا تقع إلا بعد الماضي المنفي، وهنا وقعت بدون كلمة ما، مع أن في كثير من النسخ، وقعت على الأصل، وهو ما رأيته قط يفعله، ووجه ذلك إما أن يقدر حرف النفي كما في قوله تعالى: تالله تفتأ تذكر يوسف وإما أن لفظ أطول فيه معنى عدم المساواة، أي بما لم يساو قط قياما رأيته يفعله، وإما أن يكون قط بمعنى حسب، أي صلى في ذلك اليوم، فحسب بأطول قيام رأيته يفعله، أو يكون بمعنى أبدا، وينبغي أن تكون لفظة قط في النسخة التي ما تقدمها حرف النفي بفتح القاف وسكون الطاء ; لأنه حينئذ يكون بمعنى حسب، فلا يقتضي حرف النفي، وأما إذا كان على بابه فهو بفتح القاف وضمها، وتشديد الطاء وتخفيفها، وبفتحها وكسر الطاء المخففة .

قوله " هذه الآيات " أشار بها إلى الآيات التي تقع مثل الكسوف، والخسوف، والزلزلة، وهبوب الريح الشديدة، ونحوها، ففي كل واحدة منها تخويف الله تعالى لعباده كما في قوله تعالى: وما نرسل بالآيات إلا تخويفا ويفهم من هذا أن المبادرة والذكر والدعاء لا يختص بالكسوفين، وبه قال أصحابنا، وحكي ذلك عن أبي موسى .

وقال بعضهم: لم يقع في هذه الرواية ذكر الصلاة، فلا حجة فيه لمن استحبها عند كل آية .

قلت: لم تنحصر الحجة بهذه الرواية، بل في قوله " افزعوا إلى ذكر الله " حجة لمن قال ذلك ; لأن الصلاة يطلق عليها ذكر الله ; لأن فيها أنواعا من ذكر الله تعالى، وقد ورد ذلك في " صحيح مسلم : إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هي التسبيح والتكبير وقراءة القرآن .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث