الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الميم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

8922 - من قرأ القرآن يتأكل به الناس جاء يوم القيامة ووجهه عظم ليس عليه لحم (هب) عن بريدة - (ح)

التالي السابق


(من قرأ القرآن يتأكل به) أي يستأكل به على حد فمن تعجل في يومين أي استعجل، والباء للآلة ككتبت بالقلم (الناس جاء يوم القيامة ووجهه عظم ليس عليه لحم) أي من جعل القرآن ذريعة ووسيلة إلى حطام الدنيا جاء يوم القيامة في أسوإ حال وأقبح صورة، حيث عكس وجعل أشرف الأشياء وأعزها وصلت إلى أذل الأشياء وأحقرها، وذا أبلغ من خبر: لا يزال الرجل يسأل الناس حتى يأتي يوم القيامة وليس في وجهه مزعة لحم؛ لأنه أخبر عن وجهه أنه عظم صرف، ثم أكده بقوله: وليس عليه لحم، قال الأفضلي: من استجر الجيفة ببعض الملاهي والمعازف أهون ممن استجرها بالمصحف

(هب عن بريدة ) قال ابن أبي حاتم : لا أصل لهذا من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال ابن الجوزي : وفيه علي بن قادم ضعفه يحيى، وأحمد بن ضبير ضعفه الدارقطني اهـ. وأورده الذهبي في المتروكين وقال: ضعفه ابن معين، وكان شيعيا غاليا.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث