الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

جزء التالي صفحة
السابق

1996 - (إن الرجل ليصلي الصلاة ولما فاته منها أفضل من أهله وماله) (ص) عن طلق ابن حبيب. (ض)

التالي السابق


(إن الرجل ليصلي الصلاة) أي في آخر وقتها (ولما فاته منها) من أول وقتها (أفضل من أهله وماله) اللذين هما أعز الأشياء عليه وفي رواية بدله خير من الدنيا وما فيها. قال الغزالي : فينبغي المبادرة لحيازة فضيلة أول الوقت لهذا الحديث

(ص) عن طلق) بفتح المهملة وسكون اللام (ابن حبيب) العنزي بفتح المهملة والنون الزاهد البصري قال في الكاشف: روى عن جندب وابن عباس وغيرهما قال أبو حاتم: صدوق يرى الإرجاء، وفي التقريب كأصله صدوق عابد رمي بالإرجاء من الطبقة الثالثة انتهى. فالحديث مرسل وكان الأولى للمصنف التنبيه عليه وقضية صنيع المصنف أنه لم يقف عليه مسندا وهو قصور فقد خرجه ابن منيع والديلمي من حديث أبي هريرة باللفظ المذكور قال في الفردوس وفي الباب ابن عمر أيضا.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث