الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

جزء التالي صفحة
السابق

2595 - "إنما سمي القلب؛ من تقلبه؛ إنما مثل القلب مثل ريشة بالفلاة؛ تعلقت في أصل شجرة؛ يقلبها الريح ظهرا لبطن"؛ (طب)؛ عن أبي موسى ؛ (صح) .

[ ص: 2 ]

التالي السابق


[ ص: 2 ] (إنما سمي القلب) ؛ "قلبا"؛ (من تقلبه) ؛ فإن القلب في الأصل مشترك بين كوكب معروف؛ والخالص؛ واللب؛ ومنه "قلب النخل"؛ ومصدر "قلبت الشيء"؛ رددته على بدئه؛ و"الإناء قلبته على وجهه"؛ و"قلبت الرجل عن رأيه"؛ صرفته عنه؛ والمراد: العضو الرئيس المعلق بالجانب الأيسر؛ المثلث الشكل؛ المحدد الرأس؛ سمي به لسرعة الخواطر؛ وترددها عليه؛ كما أشار إليه بقوله: (إنما مثل القلب مثل ريشة بالفلاة) ؛ أي: ملقاة بأرض واسعة عديمة البناء؛ (تعلقت في أصل شجرة يقلبها الريح ظهرا لبطن) .


وما سمي الإنسان إلا لنسيه ولا القلب إلا أنه ينقلب



ومن ثم قيل: ينبغي للعاقل الحذر من تقلب قلبه ؛ فإنه ليس بين القلب؛ والكلب؛ إلا التفخيم؛ قال الغزالي : القلب غرض للخواطر؛ لا يقدر على منعها والتحفظ عنها بحال؛ ولا هي تنقطع عنك بوقت؛ ثم النفس متسارعة إلى اتباعه؛ والامتناع عن ذلك في مجهود الطاعة أمر شديد؛ ومحنة عظيمة؛ وعلاجه عسير؛ إذ هو غيب عنك؛ فلا يكاد يشعر به حتى تدب فيه آفة؛ وتحدث له حالة؛ ولذلك قيل:


ما سمي القلب إلا من تقلبه     والرأي يضرب بالإنسان أطوارا



قال النظار وذوو الاعتبار: وفي الحديث رد على الصوفية؛ في قولهم: إن الطريق لا ينال بتعليم؛ بل هو تطهير للنفس عن الصفات المذمومة؛ أو تصفيتها؛ ثم الاستعداد؛ وانتظار الفتح؛ ما ذاك إلا لأن القلب ترد عليه وساوس وخواطر تشوش القلب؛ فيتقلب؛ وإذا لم يتقدم رياضة النفس وتهذيبها بحقائق العلوم؛ تشبث بالقلب خيالات؛ فائدة؛ تطمئن النفوس إليها مدة طويلة؛ وربما انقضى العمر بغير نجاح.

(طب؛ عن أبي موسى ) ؛ الأشعري قال العراقي : إسناده حسن؛ وقضية صنيع المؤلف أن هذا لم يخرجه أحد من الستة؛ وإلا لما عدل عنه؛ على القانون المعروف؛ وهو ذهول؛ فقد خرجه منهم بعضهم باللفظ المزبور.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث