الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


16292 7202 - (16734) - (4\80) عن محمد بن جبير بن مطعم ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن لي أسماء ، أنا محمد ، وأنا أحمد ، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي ، وأنا الماحي الذي يمحى بي الكفر ، وأنا العاقب " والعاقب : الذي ليس بعده نبي .

التالي السابق


* قوله : "إن لي أسماء" : كثرة الأسماء تدل على عظم المسمى ، فلذا يقال عند التحقير : هذا شيء لا يعرف له اسم ونحوه ، وقد جاء أنه له أسماء أخر ، فلعله خص هذه لشهرتها .

* "محمد" : هو بمنزلة المبالغة للمحمود ، والمحمود يقال لمن كثرت خصاله المحمودة ، وبالجملة فهو صلى الله عليه وسلم أحمد عباد الله; أي : أكثرهم لله تعالى حمدا; فجوزي بجزاء من جنس عمله ، فجعل محمدا ، والله تعالى أعلم .

* "على قدمي" : ضبط - بتخفيف الياء على الإفراد ، وبتشديدها على التثنية - ، والمراد : أنه المقدم ، والناس أتباعه في الحشر .

[ ص: 491 ] * "يمحى " : على بناء المفعول .

* "بي" : يريد : أنه بمنزلة الآلة ، والماحي حقيقة هو الله تعالى ، فتسميته ماحيا كتسمية السكين قاطعا .

* "العاقب" : الذي جاء عقب الأنبياء .

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث