الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تتمة مسند أبي هريرة رضي الله تعالى عنه

9311 4584 - (9594) - (2\433) عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم: " ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة: الإمام الكذاب، والشيخ الزاني، والعائل المزهو".

التالي السابق


* قوله : "الإمام الكذاب": يريد أن هذه الأفعال قبيحة في نفسها، فإذا صدرت ممن يقتضي حاله البعد عنها، كانت في غاية القبح، فالكذب قد يرتكبه الإنسان لحاجة وخوف ونحو ذلك، ومثل هذا الداعي لا يتحقق في الإمام، فالكذب عنه بعيد، فيكون في غاية القبح، وكذا الزنى قد يرتكبه الإنسان لحرارة الشباب، وغفلته، والشيخ مع قلة الحرارة قريب إلى الموت، فاللائق به التوبة عن الرذائل، فكيف منه هذه الرذيلة، مع انتفاء الداعي، بل مع وجود الداعي إلى تركها؟! وكذا الزهو، وهو التكبر بعيد عن العامل الذي هو أجير الناس كالعبد لهم، والله تعالى أعلم.

* "والمزهو": بتشديد الواو، كالمدعو؛ من زهاه الكبر؛ أي: أوقعه في الفخر.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث